قال صندوق الاستثمار المباشر الروسي في بيان صدر يوم الثلاثاء إنه وقع مذكرة تفاهم مع صندوق الثروة السيادي البحريني "شركة ممتلكات" للتعرف على الفرص الاستثمارية في البلدين والعمل معًا.

وأضاف البيان أن "محمود الكوهجي" الرئيس التنفيذي للممتلكات سينضم إلى المجلس الاستشاري الدولي للصندوق الروسي للمساهمة في تشكيل إتجاهه الاستراتيجي، وهو ما أكدته وكالة أنباء البحرين الرسمية وقالت إنه وُقّع بعد زيارة قام بها ولي العهد البحريني "سلمان بن حمد آل خليفة" لموسكو.

ومن جهة أخرى، قال مسؤول أمريكي إن "الولايات المتحدة مستاءة من قيام البحرين بتوقيع اتفاق للتعاون في مجال الاستثمار مع روسيا في وقت تفرض فيه واشنطن وحكومات أوروبية عقوبات على موسكو بسبب أزمة أوكرانيا".

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية لوكالة رويترز: "مع استمرار روسيا في جهودها لزعزعة أوكرانيا ليس هذا هو الوقت المناسب لأي بلد للقيام بمعاملات تجارية كالمعتاد مع روسيا، وقد أثرنا هذه الهواجس مع حكومة البحرين".

ويرى البعض في هذا التصريح الأمريكي تدخلاً في الشؤون الداخلية لدولة البحرين، كما أنه يثير تساؤلات عن مدى حرية البحرين وغيرها من حلفاء أمريكا في المنطقة في اختيار سياساتهم الداخلية والخارجية، وعن مدى قدرة هذه الدول على التعليق على السياسات الأمريكية بهذا الشكل.

وتبلغ قيمة صندوق الثروة السيادي البحريني حوالي 7.1 مليار دولار - حسب الأرقام الرسمية الصادرة في في سبتمبر أيلول الماضي - في حين تقدر قيمة صندوق الاستثمار المباشر الذي أسسته الحكومة الروسية بحوالي عشرة مليارات دولار.